الوجه «جواز سفر» المستقبل

يعاني الناس‭ ‬كثيرا‭ ‬في‭ ‬المطارات‭ ‬بسبب‭ ‬الازدحام‭ ‬فيها‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬اماكن‭ ‬التدقيق‭ ‬في‭ ‬الجوازات،‭ ‬ولكن‭ ‬تقنية‭ ‬جديدة‭ ‬قد‭ ‬تذيل‭ ‬الصعوبات‭ ‬امام‭ ‬المسافرين،‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬التعرف‭ ‬على‭ ‬الوجه‭ ‬الكترونيا‭.‬

‮ «‬مرحبا‭ ‬بك‭ ‬في‭ ‬المطار‭ ‬الذكي‮»‬،‭ ‬هذا‭ ‬هو‭ ‬اسم‭ ‬صناعة‭ ‬الطيران‭ ‬التي‭ ‬يُتوقع‭ ‬لها‭ ‬أن‭ ‬تصبح‭ ‬المسار‭ ‬المعتمد‭ ‬من‭ ‬بداية‭ ‬التحقق‭ ‬بدخول‭ ‬المطار‭ ‬وحتى‭ ‬البوابة،‭ ‬وتتوفر‭ ‬هذه‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬بالفعل‭ ‬في‭ ‬جزيرة‭ ‬أروبا‭ ‬الكاريبية‭ ‬الصغيرة،‭ ‬حيث‭ ‬يُعد‭ ‬المطار‭ ‬هناك‭ ‬أرض‭ ‬اختبار‭ ‬لتقنية‭ ‬تُدعى‭ ‬‮«‬التدفُّق‭ ‬السعيد‭ ‬‮«‬،‭ ‬بحسب‭ ‬موقع‭ ‬‮«‬ذي‭ ‬دايلي‭ ‬بيست”

‮ ‬إذ‭ ‬يجد‭ ‬المسافرون‭ ‬من‭ ‬جزيرة‭ ‬أروبا،‭ ‬على‭ ‬الخطوط‭ ‬الجوية‭ ‬الملكية‭ ‬الهولندية،‭ ‬إلى‭ ‬مطار‭ ‬سخيبول‭ ‬بأمستردام‭ ‬أنفسهم‭ ‬يتدفقون‭ ‬في‭ ‬سعادة‭ ‬بمجرد‭ ‬أن‭ ‬يمروا‭ ‬بتحقق‭ ‬الدخول‭ ‬حيث‭ ‬أنهم‭ ‬غير‭ ‬مضطرين‭ ‬للانضمام‭ ‬إلى‭ ‬أي‭ ‬صف‭ (‬طابور‭) ‬لإظهار‭ ‬البطاقة‭ ‬الشخصية،‭ ‬ولا‭ ‬يتوجب‭ ‬عليهم‭ ‬حمل‭ ‬جواز‭ ‬السفر‭ ‬أو‭ ‬بطاقة‭ ‬الصعود‭ ‬إلى‭ ‬الطائرة‭.‬

‮ ‬وبدلا‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬يتم‭ ‬تتبعهم‭ ‬في‭ ‬نقاط‭ ‬عبر‭ ‬الطريق،‭ ‬وصولا‭ ‬لمقاعدهم‭ ‬على‭ ‬متن‭ ‬الطائرة،‭ ‬بالاعتماد‭ ‬على‭ ‬كاميرات‭ ‬التعرف‭ ‬على‭ ‬الوجوه‭.‬

ويسعى‭ ‬اتحاد‭ ‬النقل‭ ‬الدولي‭ ‬الجوي‭ ‬إلى‭ ‬توفير‭ ‬هذه‭ ‬التقنية‭ ‬عالميا‭ ‬لـ80‭% ‬من‭ ‬المسافرين‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2020،‮ ‬‭ ‬وتتمثل‭ ‬الفكرة‭ ‬في‭ ‬جلب‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬الخدمة‭ ‬في‭ ‬الخدمات‭ ‬التجارية‭ ‬والمصرفية‭ ‬إلى‭ ‬المطار،‭ ‬بحيث‭ ‬يتمكن‭ ‬المسافرون‭ ‬من‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬الطائرة‭ ‬مع‭ ‬أمتعتهم‭ ‬بسلاسة‭ ‬تامة‭.‬

ويفضّل‭ ‬مسؤولو‭ ‬اتحاد‭ ‬النقل‭ ‬الدولي‭ ‬الجوي‭ ‬مفهوم‭ ‬‮«‬المطار‭ ‬الذكي‮»‬‭ ‬لاعتقادهم‭ ‬أنه‭ ‬سيوفر‭ ‬على‭ ‬صناعة‭ ‬الطيران‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬2‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬الواحد،‭ ‬مما‭ ‬يعني‭ ‬بالتأكيد‭ ‬أن‭ ‬اعتماد‭ ‬هذه‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬ستؤدي‭ ‬إلى‭ ‬الاستغناء‭ ‬عن‭ ‬دور‭ ‬أولئك‭ ‬الأشخاص‭ ‬الذين‭ ‬يقدمون‭ ‬الخدمات‭ ‬عادة‭.‬

ويُعد‭ ‬التعرف‭ ‬على‭ ‬الوجه‭ ‬العنصر‭ ‬الأساسي‭ ‬لكيفية‭ ‬عمل‭ ‬النظام،‭ ‬إذ‭ ‬يصل‭ ‬المسافرون‭ ‬مع‭ ‬هواتفهم‭ ‬الذكية‭ ‬المزودة‭ ‬ببياناتهم‭ ‬وحسابهم‭ ‬الشخصي،‭ ‬ولن‭ ‬يتطلب‭ ‬الأمر‭ ‬حتى‭ ‬إظهار‭ ‬الهاتف،‭ ‬ومن‭ ‬ثم،‭ ‬يتم‭ ‬التأكد‭ ‬من‭ ‬هويتهم‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬بواسطة‭ ‬كاميرا‭ ‬تتعرف‭ ‬على‭ ‬الوجه‭ ‬بالأشعة‭ ‬تحت‭ ‬الحمراء،‭ ‬ثم‭ ‬يعبرون‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬ممر‭ ‬الأمن‭ ‬بالطريقة‭ ‬نفسها‭ ‬كما‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬الفحص‭ ‬المسبق‭ ‬لإدارة‭ ‬أمن‭ ‬النقل‭ ‬الحالي‭.‬

وتُعد‭ ‬هذه‭ ‬التقنية‭ ‬متطورة،‭ ‬فكاميرات‭ ‬التعرف‭ ‬على‭ ‬الوجه‭ ‬الحالية‭ ‬لديها‭ ‬نسبة‭ ‬خطأ‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬1‭ ‬لكل‭ ‬100‭ ‬ألف‭ ‬فحص،‭ ‬لكن‭ ‬الأمر‭ ‬ليس‭ ‬بهذه‭ ‬المثالية‭ ‬حيث‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬ما‭ ‬يرعب‭ ‬بعض‭ ‬الشيء‭ ‬بشأن‭ ‬الخصوصية‭ ‬الشخصية‭ ‬للمسافرين،‭ ‬إذ‭ ‬يمكن‭ ‬لأجهزة‭ ‬الاستشعار‭ ‬المستخدمة‭ ‬في‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬الحيوية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬فحص‭ ‬الوجه‭ ‬رصد‭ ‬الحالة‭ ‬الصحية‭ ‬للمسافر،‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬عبر‭ ‬الكشف‭ ‬عن‭ ‬درجات‭ ‬الحرارة‭ ‬المرتفعة‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تؤدي‭ ‬إلى‭ ‬حجز‭ ‬المسافر‭ ‬في‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬للاشتباه‭ ‬في‭ ‬إصابته‭ ‬بعدوى‭ ‬ما‭. ‬وبمجرد‭ ‬تجاوز‭ ‬مسألة‭ ‬الفحص‭ ‬الأمني،‭ ‬سيتوفر‭ ‬للمسافر‭ ‬ما‭ ‬يسمى‭ ‬بـ«استدلال‭ ‬الطريق‭ ‬الرقمي‮»‬‭ ‬في‭ ‬مطار‭ ‬غير‭ ‬مألوف،‭ ‬وسيكون‭ ‬الهاتف‭ ‬الذكي‭ ‬قادرا‭ ‬على‭ ‬إخبار‭ ‬المسافرين‭ ‬بمواقعهم‭ ‬داخل‭ ‬المحطة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الأوقات‭ ‬وتوجيههم‭ ‬للبوابة‭ ‬الصحيحة‭.‬

‮ ‬وسيوفر‭ ‬‮«‬المطار‭ ‬الذكي‮»‬‭ ‬اعتمادا‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬التقنية‭ ‬روبوتات‭ ‬لخدمة‭ ‬المسافرين‭ ‬ومساعدين‭ ‬افتراضيين،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬استبدال‭ ‬طاقم‭ ‬خطوط‭ ‬الطيران‭ ‬بروبوتات‭ ‬مزودة‭ ‬بمعلومات‭ ‬وقادرة‭ ‬على‭ ‬تقديم‭ ‬النصح‭ ‬حول‭ ‬كيفية‭ ‬إعادة‭ ‬حجز‭ ‬رحلة‭ ‬طيران‭ ‬تم‭ ‬إلغاؤها،‭ ‬أو‭ ‬إعطاء‭ ‬الاتجاهات‭ ‬لصالات‭ ‬الانتظار‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الخدمات‭.‬

وجواز‭ ‬السفر‭ ‬هو‭ ‬وثيقة‭ ‬رسمية‭ ‬للسفر،‭ ‬تقر‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الدولة‭ ‬التي‭ ‬يتبعها‭ ‬مواطن‭ ‬ما،‭ ‬التي‭ ‬تعرف‭ ‬حملها‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬جنسيته‭ ‬وهويته‭ ‬طبقاً‭ ‬للدولة‭ ‬التي‭ ‬ينتمي‭ ‬إليها،‭ ‬وتسمح‭ ‬هذه‭ ‬الوثيقة‭ ‬لحاملها‭ ‬بدخول‭ ‬والمرور‭ ‬خلال‭ ‬الدول‭ ‬الأخرى‭. ‬وجوازات‭ ‬السفر‭ ‬مرتبطة‭ ‬بصفة‭ ‬الحماية‭ ‬للشخص‭ ‬الحامل‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الدولة‭ ‬المنتمي‭ ‬لها‭ ‬ذلك‭ ‬الشخص،‭ ‬والحق‭ ‬بدخول‭ ‬أية‭ ‬دولة‭ ‬بصفته‭ ‬وجنسيته‭.‬