عبيد مهير بن سرور

اللواء عبيد مهير بن سرور

نائب مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الاجانب في دبي

محفظة الامارات الذكية

انجاز جديد سجلته دولة الامارات في مجال خدمات المنافذ الجوية، مع إطلاق خدمة (محفظة الامارات الذكية) التي تعتبر الأولى من نوعها على مستوى العالم. وتم انجاز هذه الخدمة الرائدة في مرحلتها الاولى، بفضل التعاون المشترك بين مكتب معالي نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي وطيران الامارات وإقامة دبي، بهدف توفير أفضل تجربة سفر لملايين المسافرين عبر مطارات الدولة سنويا.

ومع إطلاق هذه الخدمة تكون إقامة دبي قد قطعت خطوة إضافية على طريق تحقيق رؤيتها بعيدة المدى بتطبيق مشروع (جيل المستقبل) من المنافذ الذكية، الذي سوف يعيد صياغة المفاهيم والإجراءات والانظمة المعتمدة في انجاز إجراءات المسافرين في حالتي القدوم والمغادرة في المطارات.

ويتضمن مشروع محفظة الامارات الذكية في مرحلته الأولى، البيانات الشخصية للمسافر وبيانات الهوية وبيانات جواز السفر وبطاقة الهوية الذكية. ويعد مطار دبي الدولي اول مطار في العالم لجهة اعتماد هذا النظام الذكي الذي يتيح للمسافر استخدام هاتفه الذكي عند بوابات السفر الذكية، بدلا من جواز السفر او بطاقة الاجراء السريع، مما يساعده على انجاز اجراءاته في ثوان تعد على أصابع اليد الواحدة.

وحسب مخطط المشروع، سوف تشمل المراحل التالية منه، ادخال البيانات الشخصية للمسافر مثل بطاقات الائتمان والبطاقة الصحية بهدف تبسيط الإجراءات واختصار استخدام المستندات الرسمية الى حدها الأدنى والاعتماد على وسيلة واحدة للتعريف بالمسافر.

ان التطور الحاصل في صناعة المنافذ والحدود والسفر والتنقل عبر المعابر الدولية البرية والبحرية والجوية، يعتبر مذهلا بكل معنى الكلمة، لجهة استخدام أفضل الأنظمة والإجراءات والمعايير الذكية لتوفير عنصرين اثنين رئيسيين هما أولا: تعزيز الإجراءات الأمنية لمواجهة المخاطر والتحديات الأمنية المتزايدة، وثانيا: انجاز إجراءات العابرين بسرعة قياسية لجعل سفرهم تجربة رائعة تعكس مدى تطور الدولة التي تكون محط رحلتهم او عبورهم الى وجهة أخرى. لذلك فإن الفترة المقبلة تحمل تحديات مختلفة بالنسبة لنا ولصناعة المنافذ العالمية، حيث من المتوقع ان تتضاعف اعداد المسافرين من 3.4 مليارات مسافر في العام 2016 الى أكثر من 7 مليارات مسافر في العام 2032 حسب توقعات منظمة (اياتا)، وليس هذا فحسب، بل أيضا زيادة نسبة التحديات والمخاطر الأمنية التي على رأسها الأمن السيبراني.

من هنا يمكنني القول ان كل ما نقوم به اليوم، هو جسر نعبر من خلاله الى المستقبل الذي تطمح اليه حكومتنا الرشيدة، بإن تصبح دولة الامارات افضل دولة في العالم في مجال الخدمات الحدودية، والرجال العاملون على هذه الحدود هم أيضا الأكثر دقة ولباقة ومودة على الاطلاق. 